القائمة الرئيسية

الصفحات

نتناول فى هذة التدوينة مفهوم الإهلاك و العوامل المؤثرة فى حسابه و التعرف على التكلفة القابلة للإهلاك و العمر الأنتاجي , و هنبدأ بـ ما يقصد بالاهلاك ..
الاهلاك

مفهوم الإهلاك

من وجهة نظر المحاسبين لا يمثل الإهلاك أسلوباً لتقويم الأصل الثابت , و أنما هو وسيلة لتخصيص التكلفة و يمكن تعريف الإهلاك من وجهة النظر المحاسبية بأنه : " عملية محاسبية تهدف إلي تخصيص و توزيع تكلفة الأصل القابلة للإهلاك _ بطريقة منطقية و منتظمة _ على الفترات الزمنية التي يتوقع أن تستفيد من خدمات الأصول . فالأصول الثابتة لا تهلك علي أساس الانخفاض فى قيمتها السوقية العادلة , و أنما تهلك على أساس تحميل أعباء منتظمة ضمن المصروفات .

يستخدم هذا المدخل لأن قيمة الأصل قد تتغير (تتقلب) بين تاريخ أقتناء و تاريخ بيعه أو التخلص منه , و لم تحظ محاولات قياس بصورة موضوعية لذا فإن تكلفة الأصل بالقيمة السوقية العادلة بين تاريخي الأقتناء و التخلص منه .
و يستخدم مدخل تخصيص التكلفة لأنه يمكن من المقابلة بين المصروفات و الإيرادات و لأن التغيرات فى القيمة السوقية للأصل يصعب قياسها بطريقة موضوعية .
و يستخدم عادة أصطلاح الإهلاك Depreciation للإشارة الى انخفاض الخدمات المتوقعة للأصول الثابتة الملموسة , و يستخدم اصطلاح الاستنفاذ Amortization للإشارة الي استنفاذ الأصول غير الملموسة مثل براءات الاختراع و حقوق التأليف و النشر , بينما يستخدم اصطلاح النفاذ Depletion للإشارة الي الانخفاض في تكاليف الموارد الطبيعية (مثل آبار البترول و الغاز و مناجم الفحم) .

العوامل المؤثرة فى حساب الإهلاك

لتحديد قيمة الإهلاك الدوري الذي يخص الفترة يجب التعرف على العامل المؤثرة فى عملية اهلاك الأصل الثابت و التي تتمثل فى الآتي :
أولاً : التكلفة القابلة للإهلاك .
ثانياً : العمر الإنتاجي للأصل .
ثالثاً : الطريقة الملائمة لحساب الإهلاك .
و يلاحظ أن تحدبد هذة العوامل يستلزم أجراء العديد من التقدييرات مثل تقدير العمر الإنتاجي للأصل , و هذة التقديرات سوف تكون تقريبية لأنها تتتعلق بالمستقبل حيث عدم المعرفة الكاملة و عدم التأكد .
أولاً : التكلفة القابلة للإهلاك
تعتبر التكلفة القابلة للإهلاك العامل المؤثر الأول فى حساب رقم الإهلاك الدوري الذي يخص الفترة , و هي تعتبر دالة لمتغيرين هما التكلفة الأصلية (التاريخية) للأصل و قيمته كخردة فى نهاية عمره الإنتاجي و تتحدد التكلفة القابلة للإهلاك بمقدار الفرق بين التكلفة الأصلية (التاريخية) للأصل و القيمة التخريدية له فى نهاية عمره الإنتاجي .
و يقصد بقيمة الأصل خردة (أو نقابة) القيمة المتوقع أن يحصل عليها الشركة مستقبلاً عن بيع الأصل أو استبعاده من الاستخدام فى نهاية عمره الإنتاجي , فمثلا اذا كانت تكلفة أصل معين 10000 جنيه, و قدرت قيمته خردة (نفاية) في نهاية عمره الإنتاجي بمبلغ 1000 جنيه, فأن القيمة القابلة للإهلاك للأصل تكون 9000 جنيه (10000-1000) .
و لاعتبارات عملية , قد يتم اعتبار القيمة التخريدية للأصل مساوية للصفر و ذلك إذا كانت القيمة المتوقعة خردة ضئيلة نسبياً أما إذا كانت هذة القيمة هامة نسبياً فإنها تؤخذ فى الاعتبار عند حساب القيمة القابلة للإهلاك .
ثانياً : العمر الإنتاجي للأصل
يختلف العمر الإنتاجي للأصل عن عمره المادي , حيث أن الأصل قد يكون قادراً علي الإنتاج لعديد من السنوات تزيد عن عمره الإنتاجي , و لكنه لا يستخدم لكل هذة السنوات , لأن تكلفة إنتاج المنتج فى السنوات التالية لعمره الإنتاجي قد تكون مرتفعة جداً .
و يتم استبعاد الأصل الثابت من الخدمة لسبين :
* أسباب مادية : تتعلق بعمليات التآكل أو التحلل أو الحوادث التي تجعل من الصعب استخدان الأصل , يؤثر هذة العوامل على الحد الأقصي للعمر الإنتاجي للأصل .
* و أسباب اقتصادية (أو وظيفية) : و تتعلق بالتقادم و الحداثة بمعني إحلال أصل أكثر كفاءة محل الأصل الموجود حالياً , أو عدم ملائمة الأصل لعمليات المنشأة بسبب تطورها و وزيادة متطلباتها , و فى بعض الحالات يتم تحديد العمر الإنتاجي للأصل بصورة تقديرية تعتمد الحكم الشخصي , و لكن فى حالات أخري قد تستخدم طرق احصائية معقد لتحديد العمر الإنتاجي للأصل للأغراض المحاسبية , و فى العديد من الحالات تكون القاعدة الاساسية لتقدير العمر الإنتاجي لأصل معين هي الخبرة السابقة للشركة مع نفس الأصل أو أصل مماثل .
ثالثاً : طرق احتساب مصروفات الإهلاك
يعتبر العامل الثالث المؤثر فى حساب مصروف الإهلاك الدوري هو اختبار طريقة الإهلاك الملائمة , و تتطلب المعايير المهنية أن تكون طريقة الإهلاك التي يتقرر استخدامها منطقية و منتظمة , و لكي تكون طريقة الإهلاك منطقية و منتظمة يجب أن تعكس شكل الاستفادة المتوقعة من خدمات الأصل الثابت مستقبلاً .

تعليقات