نتناول باختصار تحليل التدفق التشغيلي، و صافي رأس المال العامل: Operation Flow & Net Working Capital Analysis و نبدأ بعض التعريفات

التدفق التشغيلي 

يقصد بالتدفق التشغيلي حركة التدفقات الداخلة من المبيعات، و التدفقات الخارجة ممثلة في تكلفة المبيعات بقصد معرفة نتائج أعمال التشغيل. كما تقوم الدورة التشغيلية (دورة رأس المال العامل) Working Capital Cycle على تسييل الأصول أي تحويلها إلى نقدية، و يقصد بالأصول تلك الأصول التي يسهل تحويلها إلى نقدية دون خسائر تذكر أي الأصول المتداولة. لذلك ينبغي أن تربط الدورة التشغيلية بالأصول و الخصوم المتداولة فقط. ويطلق بعض الكتاب على التدفق التشغيلي "طريقة صافي رأس المال العامل" Net Working Capital Method

وتصف هذه الطريقة طبيعة التغير المستمر في ثروة المنشأة . حيث ترغب إدارة المنشاة في تحويل الأصول إلى نقدية، على حين يرغب العملام في تحويلها إلى مخزون سلعي و للتوفيق بين رغبات الطرفين تعمل الدورة التشغيلية على تحويل النقدية إلى مخزون (مشتريات)، ثم تحويل المخزون مرة أخرى إلى نقدية (مبيعات). و كلما ازدادت سرعة التدفق، ومعدل الدوران للدورة التشغيلية، كلما كانت موارد المنشأة أكثر إنتاجية وربحية.

 كذلك ينبغي إعداد قائمة تشغيلية Working Capital Statement لموارد و استخدامات صافی راس المال العامل تحقيقا" لأغراض التخطيط الطويلة الأجل. فقد ترعب إدارة المنشأة في معرفة ما إذا كان صافي رأس المال العامل يعتبر كافيا" لتلبية الاحتياجات المالية للمنشأة، و مدى قدرته على تسديد الديون الطويلة الأجل أو للتوسع في حجم الأعمال، أو لإعداد الخطط اللازمة لتنفيذ بعض المشروعات الاستثمارية. حيث يتضح أنه ليس من الضروري أن نقدر بدقة التدفقات النقدية ، بقدر أهمية التعرف على سرعة تحويل الموارد إلى تقدية في فقرة زمنية قصيرة نسبيا".

التدفق التشغيلي و مفهوم رأس المال العامل

أختلف وجهات النظر المحاسبية و الإدارية حول مدلول رأس المال العامل .
1- فمن وجهة النظر المحاسبية
يعتبر المحاسبون الفرق بين الأصول و الخصوم المتداولة , بمثابة رأس المال العامل , وذلك من المعادلة التالية :
رأس المال العامل = الأصول المتداولة - الخصوم المتداولة
ويتضح من المعادلة أنه ينبغي أن تزيد الأصول المتداولة على الخصوم المتداولة بقيمة رأس المال العامل مما دفع بعض الكتاب للقول بأن نسبة التداول في أفضل صورة لها ينبغي أن تكون ١:٢ بين الأصول المتداولة و الخصوم المتداولة ، و ذلك حتى تتجنب المنشأة خطر الوقوع في ضائقة مالية، وحتى تتمكن أيضا من سداد الالتزامات العاجلة.
٢- من وجهة النظر الإدارية:
أما إدارة المنشأة فترى أن رأس المال العامل هو الأصول المتداولة فقط أما الفرق بين الأصول المتداولة و الخصوم المحاولة، فيسمي صافي رأس المال العمل و يبنى الإداريون منطقهم على أساس أنه يجب اعتبار جميع الأصول المستثمرة في المنشأة ساعدا الأصول الثابتة و المعنوية، مستثمرة استثمارا تشغيليا. فمثلا الحصول على فرض قصير الأجل لغرض شراء خامات للمنشأة، يعتبر مصدر" من مصادر التمويل لرأس المال العامل و الذي يؤدي إلى زيادة الأصول المتداولة، لذلك ينبغي ألا يخصم القرض من الأصول المتداولة إلا للوصول إلى صافي رأس المال العامل.
بناء على ما تقدم، يتضح أنه عند احتساب التدفق التشغيلي يجب الاعتماد على قائمتين هما:

1- قائمة التدفق التشغيلي :

وتعتمد على تقدير ايرادات المبيعات وتكاليف المبيعات، بقصد معرفة صافي الربح التشغيلي التقديري، على ان يمثل هذا الرقم الأخير برقم المخصصات و الاحتياطيات التقديرية التي لا تتطلب دفع نقدية عاجلة في المستقبل القريب، وذلك بإضافة جميع المفردات غير النقدية إلى مصافي الربح التقديري. 

٢- قائمة مصادر واستخدامات صافي رأس المال العامل:

و تعتمد هذه القائمة على حصر مصادر صافي رأس المال العامل، وأوجه استخدامه، بقصد التوصل إلى قيمة صافي رأس المال العامل الذي يمكن استخدامه في تخطيط مشروعات المنشأة الاستثمارية مستقبلا"، و يتم إعداد هذه القائمة على أساس اعتبار البنود غير النقدية المحملة إلى قائمة الدخل قبل الوصول إلى صافى الربح بمثابة مصدرا" من مصادر التمويل لرأس المال العامل، بجانب صافى ربح العمليات التشغيلية. ومن ثم يمكن تحديد مصادر و استخدامات صافى رأس المال العامل في:

صافي رأس المال العامل
وهكذا يتضح أن التأثير على رأس المال العامل يأتي من:
* التغيرات التي تحدث في عناصر الأصول الثابتة والالتزامات الطويلة الأجل، ورأس المال، ولها أثر على مفردات رأس المال العامل (الأصول المتداولة والخصوم المتداولة)، مثل الاقتراض نقدا، أو إصدار أسهم جديدة لتمويل عمليات الأنشطة التشغيلية، و غيرها.
كما أن التأثير على رصيد النقدية يأتي من 
* التغيرات التي تحدث في الأصول المتداولة الأخرى غير النقدية و الالتزامات قصيرة الأجل (خصوم متداولة)، التي تشكل مفردات رأس المال العامل. مثل عملية البيع الأجل لها تأثير على رصيد حـ/ المدينين (أصل متداول) سواء حصلت أو لم تحصل، و رصيد حار المخزون السلعي (أصل متداول) حيث تمثل المبيعات مصدرا" من مصادر الأموال لرأس المال العامل.

المصدر: كتاب المحاسبة الإدارية _ طبعة 2022 م  , تأليف أ.د/ مكرم باسيلي , أ.د/سمير أبو الفتوح _ كلية التجارة جامعة المنصورة بمصر .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -