القائمة الرئيسية

الصفحات

مع نشأة و تطور محاسبة التكاليف نشأت و تصورت أهداف نظام التكاليف و إن كان الهدف الرئيسي للنظام هو خدمة الإدارة و الأطراف الداخلية فى المنشأة , و لقد تطورت أهداف نظام التكاليف مع التطورات الاقتصادية التي جعلت الإدارة تطلب بيانات أكثر و فى جوانب و مجالات جديدة , لذلك يمكن حصر أهم أهداف نظام التكاليف حسب ترتيبها التاريخي فى أربعة أهداف أساسية .
أهداف نظام التكاليف

الهدف الأول لنظام التكاليف : تحديد تكلفة النشاط

يعتبر تحديد تكلفة النشاط أول و أقدم أهداف نظام التكاليف حيث كان الهدف من محاسبة التكاليف عند نشأتها هو تحديد التكلفة الفعلية عل المستويات المختلفة
- على مستوي وحدة النشاط (وحدة الإنتاج) لتحديد سعر بيع الوحدة أو أمر التشغيل و لدراسة معدلات تكلفة الوحدة للاستفادة منها فى القرارات الإدارية .
- تحديد تكلفة كل عنصر من عوامل الإنتاج (مواد , عمالة , خدمات ) حتي تتعرف الإدارة على التكلفة التي تتحملها عن كل عنصر لتقارنها بين كل فترة و أخري و تقارنها مع المنشآت المماثلة لتدرس مدي تطور معدلات هذة العناصر من فترة لأخري و بالمقارنة بالمنشآت الأخري ومع المنافسين .
- تحديد تكلفة كل وظيفة في المنشأة _ إنتاج و تسويق و إدارة و خدمات أولاً للمساعدة فى إعداد نتائج الأعمال و ثانياً لدراسة التكلفة التي تتحملها المنشأة عن كل وظيفة و تقييم أداء كل وظيفة و مدي مساهمتها فى تحقيق أرباح للمنشأة .
- علي مستوي المنتج لتحديد جملة تكلفته و نتيجة أعماله من ربح أو خسارة .
- على مستوي القسم أو مركز التكلفة لبيان التكلفة التي تتحملها المنشأة فى كل قسم لترشيد القرارات الخاصة بهذا المركز أو القسم .
- على مستوي مركز المسئولية لتقييم أداء المسئولين الإداريين و محاسبتهم عن المسئولية المكلفين بها .
- على مستوي المصنع بالكامل بما يشتمل عليه من منتجات و أقسام التحديد التكلفة التي تتحملها المنشأة عن كل مصنع من مصانعها الفرعية و لتحديد ربحية كل مصنع و تقييم أدائه.
- علي مستوي المنشأة أو الشركة بالكامل بما تشتمل عليه من مصانع فرعية .
و يتم هذا التحديد للتكلفة على أساس تحليلي حتي تتحقق الاستفادة الكاملة من بيانات التكاليف , فكلما زاد التحليل و تعمق كلما استطاعت الإدارة أن تضع يدها على كل صغيرة و كبيرة فى المنشأة , و لقد أصبحت محاسبة التكاليف و تحليلاتها أمر ملحاً للإدارة نظراً لصعوبة الإدارة المباشرة , فلقد أصحبت الإدارة تدير أعمالها فى كثير من الأحيان عن بعد مما يلزم معه ضرورة توافر بيانات تحليلية تحت يد الإدارة للتغلب على هذة الصعوبة , فيجب أن تتقل بيانات التكاليف صورة واضحة للإدارة عن ظروف التشغيل بحيث تدير أنشطتها و كأنها تري بنفسها .

الهدف الثاني لنظام التكاليف : تخطيط تكاليف النشاط

حقيقة تحديد التكلفة الفعلية قد يكون من أساسيات أي نظام تكاليف فعلي نظراً لأهمية تحديد التكلفة الفعلية على مستوياتها المختلفة المشار إليها فيما سبق , و لكن التكاليف الفعلية تحدث كيفا اتفق و لا نستطيع أن نتحقق مما إذا كانت قيم التكلفة الفعلية سليمة أم بها خلل و انحرافات .
لذلك م تطور الفكر المحاسبي أصبح من المهام الرئيسية لنظام التكاليف أن يخطط تكاليف النشاط أولاً لتعتبر بمثابة مرشد للتنفيذ الفعلي , بمعني أن يتم التنفيذ للنشاط و التكاليف بناء على ما تم تحطيطه و ثانياً لتكون تلك التكاليف المخططة أو المحددة مقدماً بمثابة أساس لرقابة التكاليف الفعلية لبيان ما إذا كانت تلك التكاليف الفعلية بها انحرافات فى صالح أو غير صالح المنشآة .
و يتسع إطار هذا الهدف ليخدم إدارة المنشأة فى إعداد الموازنات التخطيطية حيث تشتمل الموازنات التخطيطية علي عديد من بنود التكاليف التي يستطيع نظان التكاليف أن يقدرها على أساس سليم مما يدعم وظيفة الموازنات التخطيطية كأساس للتنفيذ و الرقابة .

الهدف الثالث لنظام التكاليف : الرقابة على التكاليف

إذا كان هدف تحديد تكلفة النشاط هو أول و أقدم أهداف محاسبة التكاليف فإن الرقابة على التكاليف يعتبر أحدث أهداف محاسبة التكاليف , و رغم ذلك فإنه يعتبر فى ظل الظروف المعاصرة أهم أهداف محاسبة و نظم التكاليف فلم يعد محاسب التكاليف مجرد محاسب يسجل و يحلل البيانات و ينتهي دورة عند هذا الحد , ولكن مهام محاسب التكاليف اتسعت في الوقت الحاضر لتشمل التدخل فى كل أنشطة المنشأة للتحقق مما إذا كان الأداء الفعلي و تكاليفه تسير وفق المخطط لها ثم التقرير عن نتائج هذة المتابعة و اقتراح أفضل السبل لتحسين الأداء , إن الدور الهام للمحاسب فى ظل البيئة المعاصرة قد جعل المحاسب متغيراً أساسياً فى منظومة عمل أي منشأة , فهو الذي يساعد المنشأة على تخفيض تكاليفها من خلال أساليب الرقابة التي يتبعها , و هذا التخفيض فى التكاليف أصبح مطلباً ملحا فى البيئة المعاصرة حتي تتمكن المنشأة من البقاء فى مجال الأعمال و تتمكن من مواجهة منافسيها .
لذلك يعتبر هدف الرقابة على التكاليف أهم أهداف نظام التكاليف فى ظل الظروف الجديثة التي أصبحت فيها المنافسة المحلية و العالمية أكثر حده .

الهدف الربع لنظام التكاليف : ترشيد القرارات الإدارية

نظام التكاليف يشتمل على حصيلة وفيرة من البيانات التحليلية عن كل جوانب المنشآة الرئيسية و الفرعية .
إن اتخاذ القرارات أحد الوظائف الرئيسية لإدارة المنشأة بل ربما تكون هي الوظيفى الأساسية للإدارة و هذة القرارات قد تكون تخطيطية مثل تقديم منتج جديد أو قبول طلبيات بسعر منخفض عن السعر العادي أو اختيار تشكيلة مثلي من المنتجات و قد تكون قرارات رقابية مثل اتخاذ قرارات لتحسين الأداء فى أحد الاقسام او المراكز التي حدث بها خلل أو انحرافات فى التكاليف .
إن توافر البيانات التفصيلية للتكاليف من خلال نظام التكاليف يجعل محاسب التكاليف قادراً فى أي وقت على ترشيد قرارات الإدارة التخطيطية أو الرقابية سواء فى الآجل القصير أو في الآجل الطويل.

المصدر : كتاب نظم محاسبة التكاليف , تأليف د/ صلاح بسيوني , د/ عبد المنعم فليح ,د/ زايد سالم أبو شناف , د/ عماد الزمر (كلية التجارة _جامعة القاهرة) يمكنك تحميل الكتاب من تجميعة ملفات محاسبة التكاليف "من هنا"

تعليقات