فهم المعادلة المحاسبية: تأثير معادلة الميزانية على توازن القيود المحاسبية

 المعادلة المحاسبية Accounting Equationو ما قد يطلق عليها معادلة الميزانية وهي تعبر عن التوازن بين حقوق المنشأة والتزامات المنشأة والمسئولة عن قيد محاسبي متزن و سليم و هي نقطة البداية فى العمل المحاسبي .

المعادلة المحاسبية

فى العموم المفاهيم المحاسبية تعتمد بصفة أساسية على الفصل بين شخصية المنشأة وأصحابها و بعبارة أخرى تفترض هذه المفاهيم وجود شخصية اعتبارية للمنشأة تتعامل بها مع أصحابها أو مع الغير.

و يترتب على ذلك أن ينظر إلى رأس المال باعتباره التزام على المنشأة لأصحابها , فى حالة تكوين شركة و قدم أصحاب المنشأة راس المال فى صورة مبلغ نقدي  و الحصول علي قرض لتمويل النشاط و ففي هذه الحالة تكون المعادلة : 

حقوق المنشأة = التزامات المنشأة 
(النقدية + البنك "حساب جاري") = (رأس المال + قرض البنك)

و تسمى حقوق المنشأة محاسبياً بالأصول أو الممتلكات أي أننا يمكن أن نعرف الأصول بأنها ممتلكات و حقوق المنشأة أما التزامات المنشأة فيتم تبويبها فى صورة مجموعتين كما يلي :

  1.  التزامات علي المنشأة لأصحابها و يقصد بها رأس المال الذي تم تخصيصه للمنشأة بواسطة أصحابها و تسمى هذه الالتزامات حقوق الملكية تمييزاً لها التزامات المنشأة للغير.
  2. التزامات المنشأة للغير و يقصد بها مصادر تمويل تحصل عليها المنشأة من جهات خارجية و يلتزم بسدادها فى مواعيد محددة و تسمى هذه الالتزامات بالخصوم.
و تبعاً لذلك يمكن التعبير عن المعادلة المحاسبية كما يلي :
حق المنشأة = التزامات المنشأة للغير + التزامات المنشأة لأصحابها
الأصول = الخصوم + حقوق الملكية 
أي أن حقوق المنشأة يقابلها التزامات لأصحاب المنشأة أو للغير و بنفس المبلغ 

عناصر المعادلة المحاسبية

المعادلة المحاسبية

الأصول أو الممتلكات Assets

يقصد بها موارد أقتصادية تملكها المنشأة و يمكنها الاستفادة منها فى أنشطتها المختلفة فى المستقبل , أي أن الأصول أو الممتلكات تتمثل في موارد للمنشأة يتوافر فيها الشروط التالية :

  • قيمة اقتصادية يمكن التعبير عنها مالياً.
  • مملوكة للمنشأة من الناحية القانونية أي أن الموارد المستأجرة لا تدخل ضمن الأصول.
  • يمكن للمنشأة أن تحصل على خدمات ومنافع في المستقبل.
  • ومن أمثلة الأصول "النقدية - الآلات والمعدات - الأراضي و المباني - أوراق القبض و المدينين".

الخصوم أو الإلتزامات Liabilities

يقصد بها ديون على المنشأة للغير تنشأ عن نشاط المنشأة مثل شراء مواد ومهمات على الحساب أو الحصول على قروض من البنك.

و تعتبر هذه الخصوم التزاما علي المنشأة ينبغي سداده في مواعيد محددة متفق  عليها.
و من أمثلة الخصوم و الإلتزامات هم القروض و المصروفات المستحقة التي لم تسدد خلال الفترة  و الدائنون و أوراق الدفع (الفرق بين الدائنين و أوراق الدفع يتمثل فى وجود أو عدم وجود ورقة موقعة كضمان و لكن كليهما يعبر عن دين نشأ عن عمليات شراء على الحساب أي دون سداد المبلغ).

حقوق الملكية 

تتأثر حقوق الملكية بنوعين من العمليات : 
  •  النوع الأول _ عمليات تتم عن طريق صاحب المنشأة : و تشمل زيادة الاستثمارات أو تخفيضها طبقاً لاحتياجات النشاط و تقدير صاحب المنشأة.
  •  النوع الثاني _ عمليات تنشأ من نشاط المنشأة : و يترتب عليها تحمل نفقات فى سبيل الحصول على خدمات أو سلع معينة لازمة لنشاط المنشأة.أو الحصول على إيرادات مقابل بيع سلع أو تقديم خدمات للغير.

و تؤثر المصروفات تأثيراً سلبياً على حقوق الملكية بينما تؤثر الإيرادات تأثيراً موجباً علي حقوق الملكية.

المصروفات 

يقصد بها التضحية بجزء من موارد المنشأة فى سبيل الحصول على سلع أو خدمات يتم استنفادها خلال الفترة المالية أي أنها سلع أو خدمات لازمة لنشاط المنشأة و يجب سداد قابلها مثل : مصروف إيجار المباني _ مصروف الأجور و المرتبات _ مصروف المواد و المهمات المستهلكة _ مصروفات الدعاية و الإعلان _ مصروف المنافع "الكهرباء و المياه و الغاز الطبيعي...".

و يمكن التفرقة بين الأصول و المصروفات من زاوية الخدمات التي يمكن الحصول عليها فإذا كان الأصل يقابله منفعة مستقبلية فإن المصروف يقابله منفعة فورية أي منفعة مستنفدة خلال الفترة المحاسبية.

و يلاحظ أن بعض الأصول مثل الآلات والمعدات والمباني تتحول تدريجياً إلي مصروفات نتيجة النقص الذي يطرأ عليها كنتيجة لإستخدامها فى النشاط و التقادم الفني الذي يحدث عليها.

الإيرادات 

يقصد بها زيادة فى حقوق الملكية ناشئة من مزاولة نشاط المنشأة أي ناشئة من بيع الخدمات أو السلع للغير.

و تستخدم الإيرادات فى تغطية المصروفات المدفوعة لمزاولة النشاط و كذلك الخسائر التي يمكن أن تحدث لأي سبب خلال الفترة المحاسبية و يعتبر الفرق صافي الدخل أو الخسارة الذي يضاف أو يطرح من حقوق الملكية .

ومن أمثلة الإيرادات إيراد بيع الخدمات و إيراد تأجير المباني و إيراد الفوائد من البنوك من المبالغ المودعة طرف البنك.

تأثير معاملات المنشأة على المعادلة المحاسبية 

تؤثر معاملات المنشأة على عناصر معادلة المركز المالي ففي حالة شراء سيارة مثلاً يترتب على ذلك زيادة ممتلكات المنشأة و لكن في نفس الوقت أما أن يحدث نقص في النقدية في حالة سداد قيمة هذا السيارة نقداً أو زيادة في التزامات المنشأة في حالة شراء السيارة على الحساب.

و يلاحظ أنه فى كلتا الحالتين لا يتأثر توازن معادلة المركز المالي ففي حالة الشراء نقداً يترتب على ذلك زيادة أحد الممتلكات أو الأصول و هو السيارات و في نفس الوقت نقص أصل آخر و هو النقدية و بنفس المبلغ أما فى حالة شراء السيارة بالأجل فإن زيادة الممتلكات يقابلها زيادة في الالتزامات و بنفس المبلغ.

أي أن معاملات المنشأة تؤثر علي عناصر المركز المالي و لكنها لا تؤثر على توازن معادلة المركز المالي طبقاً للقواعد الآتية :

  1. زيادة أحد الأصول (الممتلكات) يترتب عليها أما نقص في أصل اخر مثل حالة شراء أصل نقداً أو زيادة فى أحد الخصوم (الالتزامات) مثل حالة شراء أصل على الحساب.
  2. زيادة أحد الخصوم (الإلتزامات) يترتب عليها أما نقص في خصم آخر مثل الحصول على قرض من البنك لسداد قرض آخر مستحق على المنشأة أو زيادة أحد الأصول مثل الحصول على قرض آخر في صورة مبلغ نقدي.
  3. نقص أحد الأصول يقابله زيادة في أصل آخر مثل حالة تحصيل مبلغ من المدينين أو نقص في المدينين يقابله زيادة في النقدية أو نقص في أحد الخصوم مثل حالة سداد مبلغ للدائنين.

طبيعة الحسابات 

أسم الحساب طبيعة الحساب عند الزيادة عند النقصان
الأصول مدينة مدينة دائنة
الخصوم دائنة دائنة مدينة
حقوق الملكية دائنة دائنة مدينة
المصروفات مدينة مدينة دائنة
الإيرادات دائنة دائنة مدينة

أذا وصلت الي هنا لا تتردد في الاطلاع على مقالة : معادلة الميزانية  .
المصدر : كتاب مبادئ المحاسبة المالية أ.د/ عاطف العوام 
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-