القائمة الرئيسية

الصفحات

 نستعرض فى التدوينة الثانية الخاصة بـالتكاليف , ماذا تعنى كلمة التكلفة ؟ 
ماذا تعنى كلمة التكلفة

تعريف التكلفة 

يمكن تعريف التكلفة بصفة عامة بأنها تضحية sacrifice مادية أو معنوية ذات قيمة أقتصادية فى سبيل الحصول على منفعة (سلعة أو خدمة ) فى الحاضر أو المستقبل .

و لكن فى الحقيقة يختلف مضمون التكلفة إذا كان الهدف منها قياس أغراض التخطيط عما إذا كان الهدف منها قياس أغراض الرقابة و تقويم الأداء , و أن شاء الله هيتم أستعراض ذلك فى التدوينات القادمة بالتفصيل , اما في هذة التدوينة نتناقش فيما يخلص المفهوم و محددات المحاسبة . 
و نرجع للتعريف العام للتكلفة و نستعرضه للوقوف على النقاط الأساسية التى تتضح منه
- أن التكلفة تتمثل فى تضحية ذات قيمة أقتصادية قد تتمثل فى صورة مادية كالتضحية مثلاً بأحد العناصر المكونة للثروة و الأصول (سواء الأصول المادية الملموسة أو الأصول غير الملموسة ) , كما يمكن أن تكون التضحية فى صورة معنوية كالجهد الذهنى و العضلى الذى يضحى به الإنسان فى العمل لأجل الحصول على منفعة تتمثل فى الأجر الذى يحصل عليه مقابل هذة التضحية .

- ليس من الضروري أن يتم الحصول على المنفعة فى وقت حدوث التضحية , فالتكلفة فى سبيل الحصول على منفعة سواء تم الحصول على المنفعة فى الوقت الحاضر أم فى المستقبل . بل قد تجمع التضحية بين تحقيق كلا المنفعتين (الحاضر أم المستقبل ) كالتضحية فى مقابل أقتناء أصل يدر دخلاً فى الوقت الحاضر و فى المستقبل خلال فترة العمر الأقتصادي لهذا الأصل .

محددات التكلفة 

** و من خلال ذلك يمكن القول أن محددات المحاسبة أن التكلفة تتمثل فى : 
1- الاستفادة (تحقق المنفعة أو العائد) و تحديد المسئول عنها .
2- أقتصادية التكلفة .
نستعرض المحددات السابقة بشكل من التوضيح و ماذا تعنى ..... 

1- الاستفادة (تحقق المنفعة أو العائد) و تحديد المسئول عنها .
التكلفة تضحية مقابل عائد (منفعة ) لذلك يلزم تحقق الاستفادة و ذلك بتحثث المنفعة (العائد) فإذا حدثت التضحية و لم تتحقق الاستفادة المطلوبة فلا تعتبر الضحية فى هذة الحالة تكلفة بل تعتبر خسارة
و من هنا لابد من وجود مسئول عن هذة الخسارة لابد من ان يتحمل تلك الخسارة و لا تحمل على النشاط كــ تكلفة, و ذلك ما سوف نوضح فى المثال بأخر التدوينة ...

2- أقتصادية التكلفة .
أى أن تكون التكلفة فى حدود القدر الكافى لإشباع و تحقيق المنفعة المستهدفة , فلا زيادة إسراف و لاتقصير يؤثر على تحقيق المنفعة بالصورة المطلوبة .

و هناك فرق بين الإسراف و هو مجاوزة الحد و التبذير و هو تخصيص الموارد لأوجه نشاط لا تحتاج لهذة الموارد و حرمان أنشطة أخر فى حاجة لهذة الموارد . و هو بذلك أكثر ضرراً من الإسراف الذى تخصيص موارد لمجال يحتاجها و لكن بكميات تزيد عن حاجة هذا المجال .

و هذا يعنى انه اذا كانت التكلفة تضحية لتحقيق منفعة فإنه إذا حدثت التكلفة و حققت المنفعة أو الإيراد فى الفترة الجارية تعتبر تكاليف جارية (تكاليف تشغيل) و تسمى أحيانا بالتكاليف المستنفدة Expired costs , أما التكاليف التى لم يستنفد بعد فى تحقيق الايرادات الجارية و ترتبط بالايرادات المستقبلية فهذة تسمى التكاليف غير المستنفدة Unexpired costs , أو تكاليف رأسمالية أو أًصول سواء تمثلت فى أصول ثابتة كالالات او متداولة كالمخزون .

أما أذا حدثت التكلفة دون أن يتحقق منها منفعة (الإيرادات)

فانها تعالج على أنها ضياع waste , إذا كان فى الأمكان تجنب هذا الاستنفاد , تكون من مسئولة شخص معين و يحاسب عنها , أما إذا لم يكن فى الإمكان تجنب هذا الاستنفاد فأنها تعتبر خسارة loss و لايحاسب عنها شخص معين .

و يمكننا تلخيص كل ماسبق فى الصورة التالية :-
و يمكن زيادة الأمر إيضاحاُ بالمثال التالى :
حلال الفترة الحالية تم دفع 1000 جنيه قيمة فاتورة الكهرياء و تم شراء بضاعة بمبلغ 10000 جنيه , و خلال الفترة تم بيع جزء من البضاعة تكلفته 6000 ج و أحترق جزء من البضاعة تكلفته 1500 ج بسبب أهمال أمين المخزن , كما تلفت بضاعة ب 600 ج بسبب أنقطاع التيار الكهربائي ....

تعليقات